يدعو آري تيبربيرچ والده للانضمام إليه إلى خشبة المسرح – أكثر الأماكن راحة بالنسبة له، وأكثرها بُعدًا عن والده – في اللحظة التي يمكن فيها التخلّي عن الأنماط والعادات وكل هذه الأمور التي تشكّل العلاقات بين الأهل والأولاد

اثنان على خشبة المسرح. الأب وابنه. الابن ووالده. الابن – المخرج، المبدع والراقص الذي يحب تطوير آليّات فريدة للمسرح. الأب – وكيل عقاري، مقدسّي بكل جوارحه الجسديّة والنفسانيّة، عازف البوق. خشبة المسرح هي مساحة العمل الجسديّة والعاطفيّة المُتاحة لهما. هناك، في المنطقة التي يشعر فيها الابن أنّه في المنزل وبأنّ الأب ضيف، يمكنهما اللقاء، الحديث، الرقص، الغناء، التعلّم وتعليم أحدهما الآخر. على مدار العرض يمكنهما (ربّما) التخلّي عن الأدوار التقليديّة والأنماط وذكريات الماضي، والسّماح لخشبة المسرح بأن تفعل ما يمكنها فعله على أفضل وجه – بأن تشكّل بالنسبة لهما منطقة فوق زمنيّة، مساحة وفضاء يحرّك العواطف والمشاعر، حقل من التجربة العلاجيّة.

العمل الفنّي “صوت رنّة الاتّصال اللّطيفة” هو أحد باكورة العملين الفنيّين اللّذين سيقدمهما آري تيبربيرچ في مهرجان إسرائيل (“ملف بلا عنوان” هو اسم العمل الفنّي الآخر). تبلور وتمخّض ورأى هذان العملان الفنّيّان النّور في أعقاب بحث مستمر عن اختراع الهاتف ومحاولة التغلّب على المسافة والبُعد، وتقريب وربط الصوت بالصوت.

يوصى بشراء تذاكر لكلا العملين الفنيّين، ولكن حتى وإن قرّرتم مشاهدة عمل فنيّ واحد فقط، فستتعرّفون إلى منتج مُبدع ومُذهل، من الأصوات والبصمات المثيرة والبارزة بين جيل الشباب من المبدعين المحلّيين.

العمل الفنّي بالتّعاون مع مسرح Westflügel، ألمانيا.

إنتاج خاص وحصريّ لمهرجان إسرائيل

מידע נוסף