تعاون مؤثر بين الاوركستراتين، المعاصرتين، الأكثر إثارة، اللتان تعملان بمجال الكونتسرت في البلاد. أعمال الكونتسرت مهداه لآريك سيداي، رائد الموسيقى الالكترونية، ومخترع فكرة اللوچو الموسيقي، الذي قاد انقلاب عالم التلفاز والتسويق في الولايات المتحدة، ما بين الخمسينات والستينات. كان أول من قام بدمج الساوند الالكتروني، في الدعايات والافتتاحيات التلفزيونية.

بقيادة ماتان ديسكل (قصر عبر الزمن) وستيڤن هورنشتيين (اوركيسترا المختبر)، وبكونتسرت متعدد الاختصاصات، تتسلل الاوركستراتان، من إنتاج سيداي، بمقاطع أصلية كُتبت ونُسّقت، للساوند الخاص. الكونتسرت مكوّن من قسمين، من قسم الموسيقى الأكوستية والالكترونية، ومن قسم الحركة وأعمال الڤيديو.

الجزء الأول من الأمسية لُحّن على يد دسكال، وهو مكوّن من إنتاج ساوند، حائم في الفضاء بشكل ثلاثي الأبعاد. أما جماليات “سراوند”، في مستوحاة من الأعمال الفنية المصغرة لسيداي، ومن الارتجال في الرسم الصوتي (SoundPainting).

في الجزء الثاني من الأمسية، يُعزف عملاً فنيًا تأمليًا، كُتب على يد هورنشتيين، بوحي من العمل الفني الفردي الوحيد الذي كتبه سيداي لمغنية، وبوحي من اللحن الأخير الذي قام بتلحينه قبل وفاته. العمل مكوّن من الساوند ومن الصوت والصورة (VJ).

عرضًا إلزاميًا لجميع محبي الموسيقى.

מידע נוסף