“[…] ثمانية راقصين يأخذوننا إلى ما يبدو كأنه روك تقليدي حديث جنوني. وعندما يطلق عازفا الطبل العنان، فانهما يسيطران على نقطة الضعف لدى الجمهور ويقلبونها رأسًا على عقب.”

لا موند 2013

في عرض حفلة موسيقية مأخوذ عن قصة واقعية يضع مصمم الرقصات القدير كريستيان ريزو ثمانية رجال – راقصين وعازفي روك على الطبل على منصة واحدة. بسرعة متزايدة وكما في ترانس –  فولوكلور تتحول مجموعة الراقصين إلى جمهور، وتجرفنا إلى طقس والذي تكون به لحظات الصمت قوية جدًا بشكل لا يقل عن لحظات العزف المكثفة لعازفي الطبل الرائعين.

في العرض والذي جرى لأول مرة في 2013 في مهرجان اﭬـينيون ومنذ ذلك الوقت عُرض على منصات وفي مهرجانات مهمة في أرجاء العالم، يريد ريزو استعادة الشعور المثير جدًا للانطباع الذي خاضه في اسطنبول، حيث أنه وخلال عرض تواجد به اجتاحت المنصة مجموعة رجال أتراك وبدأت برقص فولكلوري قصير ومكثف. ريزو، والذي يصف هذه التجربة كتجربة مثيرة جدًا، اختار نفس مواضيع القوة القديمة والتكرار المذهل ودمجها، بلغته البسيطة في حدث على منصة – وهو بمثابة فولكلور مستقبلي يعتمد على قصة واقعية لم تُكتب أبدًا.

بدمج رائع ما بين الرجولة الخشنة والناعمة، بين المادية والروحانية، بين التقليد والوقت الحالي، وبين الايقاعات القبلية والروك الساحر، يحرق الراقصون وعازفو الطبل عند ريزو المنصة بطاقة كبيرة، وفي نهاية العرض يُبقون الجمهور في نشوة ومع إمكانية تأمل الآخرين وأنفسهم بشفقة.

ريزو، والمسؤول عن الإدارة الفنية لمركز الرقص و IC في مونتـﭙـلييه، هو فنان متعدد المجالات وقد أتى إلى عالم الرقص من مجال الموسيقى ومن تصميم الأزياء. في 96 أقام L’associate Fragile وبدأ في إنتاج أعمال في مجال الأداء والرقص. بالاعتماد على قصة واقعية فانه يجلب إلى المنصة ليس فقط تميّزه كمصمم رقصات بل أيضًا حبّه لموسيقى الروك وتصميم الازياء والمنصة.

شكر خاص للمعهد الفرنسي على دعمه

فكرة، تصميم رقصات، تصميم منصة وأزياء: كريستيان ريزو/ راقصين: فبيان المكياﭬـيتش، يئير برلي، مسيمو فوسكو، ميـﭽـال ﭼـارسيا لورنس، ﭘـﭗ ﭼـريـﭽـز، فيليـﭗ لورنتشو، سميين بوتشيتا، روبرتو مرتينيز/ موسيقى أصلية وأداء: ديدايير امـﭙـاكت و King Q4 / تصميم إضاءة: كاتيا وليف/ مساعدة فنية: سوفي لالي

מידע נוסף